U3F1ZWV6ZTI0ODU1NDk4MzkxNjA0X0ZyZWUxNTY4MDk5NzY2MTY4NA==

عبير موسي : الشعارات التي يرفعها قيس سعيد "جوفاء" وهو لا يملك برنامجا






عبير موسي : الشعارات التي يرفعها قيس سعيد "جوفاء" وهو لا يملك برنامجا




قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، إنها نجحت في إرجاع وزن الحزب في فترة وجيزة منذ تأسيسه سنة 2016 بعد أن “استفحلت المدارس الفكرية الرجعية في المشهد السياسي”، مؤكدة أن حزبها يستعد للعمل مع الفئات الشبابية لإنقاذ البلاد من الكارثة الاقتصادية التي تعيشها، وفق تعبيرها.







وانتقدت موسي، اليوم الأحد في ندوة نظمها الحزب بمناسبة افتتاح دورته الرابعة للأكاديمية السياسية تحت شعار “100عام من الكفاح الوطني “، آداء رئيس الجمهورية قيس سعيد، قائلة ” إن الشعارات التي يرفعها هي شعارات جوفاء ورنانة “، معتبرة أنه لا يملك لا برنامجا اقتصاديا ولا ديبلوماسيا لإنقاذ تونس.
وأكدت أن الحزب يخوض “معركة تحرير جديدة بعد معركة التحرر من الاستعمار الفرنسي”، داعية كل أنصارها إلى تكثيف العمل الميداني والتوجه لكل الفئات لاستقطابهم، وقالت إن الحزب الدستوري التف حوله الشباب اليوم أكثر من قبل.
وتعهدت بأن يكون حزبها أكثر قدرة تأثيرية لإنقاذ البلاد من كل الأنماط المتطرفة والأفكار الظلامية، معرجة على محاولات الأحزاب السياسية التي ظهرت بعد 2011 لاستقطاب الشباب عبر شراء أصواتهم وتدجينهم، بحسب تعبيرها.






وأضافت في هذا السياق قولها “لقد ظهرت بعد 2011 معاهد العمالة للتكوين السياسي” وهي “معاهد لها استراتيجيات ضاربة للسيادة الوطنية”، مؤكدة بأن عديد المنظمات الدولية عرضت عليها المشاركة في معاهد التكوين السياسي وتقديم الدعم في هذا المجال ولكنها رفضت.
وتابعت ” نحن مدرسة وطنية لا نحتاج دروسا من الخارج و من الجهات التي لها مخططات وأجندات مشبوهة “.وبخصوص المشاركة في الحكومة، أوضحت رئيسة الحزب الدستوري الحر، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء (وات)، أنها ترفض المشاركة في حكومة تتحالف مع حركة النهضة، مؤكدة أن الكتلة البرلمانية للحزب لن تمنح صوتها لحكومة الفخفاخ.
وانتقدت في هذا الخصوص منهجية المشاورات القائمة، وفق تقديرها، على المحاصصات واقتسام الغنائم والوزارت.وحضر أشغال الدورة الرابعة للأكاديمية السياسية للدستوري الحر عديد الشخصيات السياسية.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق