U3F1ZWV6ZTI0ODU1NDk4MzkxNjA0X0ZyZWUxNTY4MDk5NzY2MTY4NA==

(بالفيديو) صاحب مشروع تربية الذباب في قرمبالية:سوف نستخرج البروتين من الذباب لصناعة الخبز والمعكرونة والكسكسي








“كمن يربي الدجاج أو البقر قررنا أن نربي الذباب وكانت الفكرة لزوجتي نسرين شعلالة وهي مهندسة عملت في منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة”، يقول محمد القسطلي، باعث مشروع تربية الذباب في تونس لـ”ألترا تونس”.
في مدينة قرمبالية من ولاية نابل، أسس الشاب التونسي وهو مهندس مختص في الكيمياء شركة “ناكست بروتين” (NextProtein) الفلاحية المتخصصة في تحويل الذباب إلى بروتين وزيوت لتغذية الحيوانات.





“ستتحول الحشرات في المستقبل إلى مصدر للبروتين الذي يحتاجه البشر وقد اخترنا الذباب دون غيره من الحشرات لأن تغذيته غير مكلفة فهو يقتات من بقايا الخضر والغلال”، يقول محمد القسطلي لـ”الترا تونس”.
ويضيف محدثنا “لقد توجهنا للفلاحين وأصحاب المجمعات وقمنا بتجميع ما لديهم من خضر وغلال غير صالحة للاستهلاك البشري والتي كانوا يدفعون لأجل التخلص منها وكانت أيضًا مصدرًا لتكاثر الذباب عند رميها في المصبات”.
ويفسر “هذه المواد هي الغذاء الأساسي لذبابنا الذي نقوم بتربيته في وحدات مخبرية طبقًا لجملة من الشروط الصحية من أجل إنتاج بروتين مطابق للمواصفات العالمية”. 
ويُبيّن مؤسس شركة “ناكست بروتين”(NextProtein) أن عملية تحويل الذباب إلى بروتين تنطلق بعد عملية تبويض الذباب، الذي يتراوح عدد بيضه بين 500 و1000 بيضة تُحفظ في حرارة وإضاءة مضبوطة”.  
ويواصل محدثنا “يتحول البيض إلى يرقات نقوم بتغذيتها وعند وصولها إلى طول محدد نقوم بتجفيفها ورحيها وتحول 95 في المئة منها إلى زيوت وبروتين لتغذية الحيوانات و5 في المئة إلى سماد يستعمل في الزراعة”.
وأكد محدث “ألترا تونس” أن البروتين المستخلص من الذباب سيتم في المستقبل استعماله كدقيق لصناعة الخبز والمعكرونة والكسكسي، مشيرًا إلى أن “بعض الدول الأوروبية تستعمل الزيوت المستخلصة من الذباب في صناعة الخبز والكرواسون”.
وستعمل الشركة في المستقبل على اعتماد زيوت الذباب في إنتاج مواد التجميل خصوصًا وأن الزيوت المستخلصة من هذه الحشرة تشبه إلى حد كبير زيت جوز الهند، وفق القائمين على المشروع.
يُذكر أن شركة “ناكست بروتين” (NextProtein)، تأسست سنة 2013 واستطاعت مع بداية هذه السنة أن تتجاوز عدة عراقيل من بينها التصدير وتحصلت، بحسب القسطلي، على منحة استثمار تقدر بـ 10 مليون يورو.
وتوفر المؤسسة 30 موطن شغل بين مهندسين وتقنيين في انتظار أن تصل اليد العاملة إلى 100 في المرحلة القادمة، وفق تقديرات أصحاب المؤسسة، وإنتاجها موجه حاليًا إلى الدول الأوروبية على غرار فرنسا والدنمارك وهولندا وإيطاليا وألمانيا.
ستعمل الشركة في المستقبل على اعتماد زيوت الذباب في إنتاج مواد التجميل .
موقع الترا تونس

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق